الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التغرب عن الأهل أم الرجوع للبلد؟
رقم الفتوى: 402952

  • تاريخ النشر:الأحد 2 محرم 1441 هـ - 1-9-2019 م
  • التقييم:
432 0 0

السؤال

أنا في الكويت منذ 8 سنوات، وأولادي كانوا معي، وذهبوا إلى مصر منذ سنة، وابنتي الكبيرة ستدخل مرحلة الثانوية، وأنا لا أريد تركهم، وهناك أناس كثر يخوفونني، وينصحونني بعدم المجيء؛ لصعوبة الأحوال، والقليل يقول: تعال، وأنا في حيرة من أمري، مع أني أعلم جيدًا أن الرزق بيد الله، وهذا يزيد في إصراري للرجوع إلى بلدي، وتربية أولادي. أشيروا عليّ -بارك الله فيكم-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنصيحتنا لك أن تتدبر أمرك، وتستشير أهل الصلاح، والخبرة، وتفعل ما تراه أصلح لدينك، ودنياك.

وإذا رأيت البقاء في غربتك أصلح لك، فالأولى أن تستقدم زوجتك وأولادك؛ ليكونوا معك.

وإذا لم يمكن ذلك، فينبغي عليك ألا تطيل الغياب عن أهلك، ما استطعت إلى ذلك سبيلًا، قال ابن عبد البر -رحمه الله- في التمهيد: ... طول التغرب عن الأهل لغير حاجة وَكِيدةٍ من دين، أو دنيا، لا يصلح، ولا يجوز، وأن من انقضت حاجته، لزمه الاستعجال إلى أهله الذين يمونهم، ويقوتهم. انتهى.

وقال الشيخ عطية صقر -رحمه الله-: .. فإني أيضًا أنصح الزوج بألا يتمادى في البعد، فإن الذي ينفقه حين يعود إليها في فترات قريبة، سيوفر لها ولأولاده سعادة نفسية، وعصمة خلقية، لا توفرها المادة التي سافر من أجلها. انتهى من فتاوى دار الإفتاء المصرية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: