الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القدرة لا تتعلق بالمحال
رقم الفتوى: 403213

  • تاريخ النشر:الخميس 6 محرم 1441 هـ - 5-9-2019 م
  • التقييم:
445 0 0

السؤال

هل الكمال الثابت لله هو الممكن فقط؟ أليس هذا قدحا في عظمة الله وألوهيته؟ بصراحة أحس أنني لا أتقبل ذلك، خاصةً أني نشأت على تعظيم الله وعلى عبارات مثل:( لله الكمال المطلق من كل الوجوه ) ( لله كل وصف يوجب التعظيم ) ( لا يمكن الإحاطة بصفات الله ) وغيرها من الكلمات العظيمة؟ ولكن لما تعمقت في قراءة الكتب للأسف، وجدت أن هذه العبارات مجرد كلام، وليست حقيقة، بدليل أني قرأت القول، بأن القدرة لا تكون إلا على الممكن. وأن الكمال محصور وليس مطلقا، أرجوكم أن تتوسعوا في ذكر المسألة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أصاب السائل في إثبات الكمال المطلق لله تعالى من كل الوجوه، فالأمر كذلك وأكبر من ذلك. فإننا لا نستطيع تصور أو إدراك تفاصيل هذا الكمال، فضلا عن الإحاطة به علما!! قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الصفدية: لا يقدر العباد أن يعلموا ما يستحقه الرب من الحمد والثناء، بل قد قال أعلمهم بالله: "لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك".  اهـ.

وقال ابن القيم في طريق الهجرتين: هو الذى لا يُحدُّ كماله، ولا يوصف جلاله وجماله، ولا يحصي أحد من خلقه ثناءً عليه، بجميل صفاته، وعظيم إحسانه، وبديع أفعاله، بل هو كما أثنى على نفسه. اهـ. 

ولكن الشيء الذي نبا عن فهم الأخ السائل هو أن: المحال ليس بشيء حتى تتعلق به القدرة، بل هو عدم محض! والذي لا يفرق بين تعلق القدرة بالممكن وتعلقها بالمحال، كيف سيجيب إذا سئل السؤال القديم المشهور، وهو: هل يستطع ربك أن يفني نفسه، أو أن يخلق مثله، أو أكبر منه؟ فإذا قال: يقدر! فقد خالف مقتضى العقل والإيمان معا. وإذا قال: لا. فقد أخرج شيئا عن قدرة الله، على فهم السائل!! ولكن الجواب الصحيح أن نقول: الله على كل شيء قدير، وهذا المسئول ليس بشيء، لكونه محالا ممتنعا لذاته.

وقد سبق لنا في الفتوى: 364606 بيان أن القدرة من حيث هي، إنما تتعلق بالممكن، لا بالواجب ولا بالممتنع؛ لأن الوجود والعدم فيهما تقتضيه ذاتهما. كما سبق لنا في الفتويين: 111144، 291610 بيان أن عدم تعلق القدرة بالمحال والممتنع، لا يتعارض مع قدرة الله على كل شيء؛ لأن المحال والممتنع ليسا بشيء أصلا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: