الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طريقة نصح من لا يصلي في المسجد
رقم الفتوى: 405064

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 صفر 1441 هـ - 9-10-2019 م
  • التقييم:
357 0 0

السؤال

أبي لا يصلي معظم الصلوات في المسجد، ولا يستيقظ لصلاة الفجر إلا متأخرا، وأعاني مشكلة في نصحه.
أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزمك سوى تذكير أبيك بفضل الصلاة على وقتها، وأهمية الحفاظ على صلاة الجماعة في المسجد، وأن في ذلك خيرا كثيرا بأسلوب لطيف. وإن كان يصلي في البيت جماعة، فلا إثم عليه -على ما نفتي به- لأن الجماعة تصح في أي مكان، وإن كان يفوته الفضل العظيم وهو فضل فعل الصلاة في المسجد، وانظر الفتوى: 128394.

وعليه أن يأخذ بأسباب الاستيقاظ للصلاة في وقتها؛ لئلا تفوته صلاة الصبح، وانظر الفتوى: 119406.

فتحر أمثل الأساليب وأقربها للين والرفق وأدعاها لتقبله النصح ولو بطريق غير مباشر، كأن تسمعه محاضرة، أو تهديه من المطويات أو الكتب الصغار ما يتناول هذا الموضوع، فإذا فعلت هذا، فقد فعلت ما عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: