الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الملائكة وخطايا التائبين
رقم الفتوى: 54018

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شعبان 1425 هـ - 30-9-2004 م
  • التقييم:
5891 0 321

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله عنا كل خير، أما بعد ، إذا تبت فهل الملائكة تنسى خطاياي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن العبد إذا تاب إلى الله تعالى توبة نصوحا مستوفية لشروطها تاب الله تعالى عليه ومحا سيئاته وبدلها حسنات، كما قال سبحانه وتعالى في محكم كتابه: إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا {الفرقان:70}، وكما قال تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ {هود:114}.

وأما قولك "هل الملائكة تنسى الخطايا" فالجواب: أن ذلك ليس مما يهم التائب ولا نعلم نصاً نفى ذلك أو أثبته، وإنما يهم التائب أن الله تعالى يغفر ذنوبه إذا تاب توبة نصوحا ويمحوها فضلا منه سبحانه، وللمزيد من الفائدة والتفصيل نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 766، والفتوى رقم: 5646.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: