الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتحرج من الدهون في البطن فهل تجري عملية شفط
رقم الفتوى: 54959

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 رمضان 1425 هـ - 26-10-2004 م
  • التقييم:
4354 0 283

السؤال

لدي استفسار بخصوص العمليات الجراحية لشفط الدهون من منطقة البطن حيث إنني أعاني من مشكلة زيادة الدهون في منطقة البطن، مما يسبب لي الإحراج، هل هذه العمليات تعتبر حراماً، علماً بأن مثل هذه العمليات تجري بواسطة دكتوره نسائية، أرجو الرد على استفساري بأسرع وقت ممكن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فشفط الدهون عن طريق العمليات الجراحية إذا لم تدع إليه دوافع ضرورية أو حاجية، فإنه يعد تغييرا لخلق الله، وقد كنا بينا من قبل أنه لا يجوز لما يشتمل عليه من المحاذير، وراجعي فيه الفتوى رقم: 11647.

ولو أن زيادة الدهون هذه تسبب لك ضرراً معتبراً لقلنا بإباحة الشفط عن طريق العملية إن لم يمكن غيرها، لأن من القواعد الشرعية أن الضرر يزال، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ.

أما ولم تذكري من التضرر إلا أن زيادة الدهون في البطن يسبب لك الإحراج، فإنا لا نرى هذا مبرراً كافياً لإباحة العملية، فالصواب أن تتجنبيها وتقتصري على الرياضات البدنية والتقليل من تناول المواد الدهنية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: