الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النغمة الموسيقية في الجوال وهل هو من أشراط الساعة
رقم الفتوى: 62725

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الآخر 1426 هـ - 1-6-2005 م
  • التقييم:
12153 0 771

السؤال

يقول السائل : من الظواهر التي انتشرت في وقتنا الحاضر الهواتف الخلوية، ومن الملاحظ أن كثير من الناس يقومون بإدخال رنات موسيقية لبعض أغاني المطربين والمطربات مثل عبد الحليم أو أم كلثوم أو غيرهم للهاتف الخلوي .
السؤال هو : هل تلك الظاهرة من علامات الساعة الصغرى أو الكبرى ؟
السؤال الثاني : سمعت أحد الأشخاص يروي حديثا للرسول عليه الصلاة والسلام قائلا : قال صلى الله عليه وسلم : سيأتي زمان على أمتي يحدث فيه الرجل أهله بشراط كشراط نعله .
ويوؤل الحديث بأنه الهاتف الخلوي .
السؤال هو : ما صحة الحديث . وما تأويله .
وجزاكم الله عنا خير جزاء .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى تكلم السباع الإنس، وحتى تكلم الرجل عذبة سوطه وشراك نعله، وتخبره فخذه بما أحدث أهله من بعده. رواه الترمذي وأحمد والحاكم والبيهقي، وصححه الحاكم والبيهقي، ووافقهما الذهبي والهيتمي والألباني.

والمراد بعذبة السوط طرفه، والمراد بشراك النعل سيوره التي تكون على وجهه كذا في شرح سنن الترمذي للمباركفوري.

وأما حمل الحديث على الجوال فإنا لم نر أحدا من أهل العلم ذكره ، ودلالة الكلمات اللغوية لا تدل عليه، وكذلك لم نعلم أن أحدا عد الجوال من أشراط الساعة، اللهم إلا عموم الأحاديث الدالة على انتشار المعاصي في آخر الزمن.

وراجع في تحريم سماع الموسيقى في الهاتف وغيره الفتاوى التالية أرقامها: 49361، 54316، 53872، 32003

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: