الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في جعل رنين الهاتف دعاء أو أذان وقطعه عند الرد
رقم الفتوى: 66182

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 رجب 1426 هـ - 23-8-2005 م
  • التقييم:
15342 0 882

السؤال

ما حكم وضع صوت تكبيرة العيد كرنين فى الجهاز المحمول أو دعاء وما شابه، وكذلك الأذان المكي أي برنامج الأذان بحيث ينبه بدخول الوقت كما هو معروف وشائع.. يوجد شخص قال لي إنه حرام وحجة الشيخ المنقول عنه أنه عندما يرن الهاتف بدعاء أو غيره فإنك تقوم بإيقافه عند الرد بدون انتظار إكمال الدعاء!! هذا ما قال أرجو عدم إحالتي إلى فتوى أخرى لكي أنقل فتواكم إلى غيري؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في جعل دعاء أو أذانٍ منبهاً عند الاتصال على الجوال، ما لم يترتب على ذلك محظور شرعي كالاستهزاء بالمسموع من بعض الناس، لأنه لا يجوز تعريض شعائر الله إلى الإهانة، وينبغي لمن دخل الخلاء أن يضع جواله على الصامت لأن بعض الناس يدخل به الخلاء فإذا جاءه اتصال سمع ذكر الله من داخل الخلاء وهذا لا يليق، ولعل الشيخ المذكور يقصد هذه الصور، أما مجرد إكمال سماع الأذان أو الدعاء فليس بواجب ولا يكون قطعه حراماً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: