الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الانحناء عند مصافحة العالم
رقم الفتوى: 67086

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شعبان 1426 هـ - 14-9-2005 م
  • التقييم:
8801 0 296

السؤال

أسأل عن حكم الإنحناء أثناء المصافحة للعالم ما حكمها، وما رأي فقهاء الأمة فيها، وهل يتعلق الفعل بنية المصافِح، أفيدونا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يشرع الانحناء عند مصافحة العالم أو غيره، فعن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: قال رجل يا رسول الله: الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه، أينحني له؟ قال: لا، قال: أفيلتزمه ويقبله؟ قال: لا، قال: أفيأخذ بيده ويصافحه؟ قال: نعم. رواه الترمذي، وقال: هذا حديث حسن، وحسنه الألباني.

والواجب على المسلمين أن يقتفوا آثار نبيهم وأن لا يغالوا في الأشخاص فيرفعوهم فوق مكانتهم، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

هذا وإن كان الانحناء في التحية على هيئة الركوع بأن ينحني انحناءً خالصاً قدر بلوغ راحتيه ركبتيه، فإنه محرم، جاء في الموسوعة الكويتية: قال ابن علان الشافعي: (من البدع المحرمة الانحناء عند اللقاء بهيئة الركوع) أما إذا وصل انحناؤه للمخلوق إلى حد الركوع قاصداً به تعظيم ذلك المخلوق كما يعظم الله سبحانه وتعالى، فلا شك أن صاحبه يرتد عن الإسلام ويكون كافراً بذلك، كما لو سجد لذلك المخلوق. انتهى بواسطة الموسوعة الفقهية الكويتية، وانظر الفتوى رقم: 31872، والفتوى رقم: 1337.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: