الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون

قوله تعالى: إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله قال الزجاج : إذا ذكرت عظمته وقدرته وما خوف به من عصاه ، فزعت قلوبهم ، قال الشاعر:


لعمرك ما أدري وإني لأوجل على أينا تعدو المنية أول



يقال: وجل يوجل وياجل وييجل وييجل ، هذه أربع لغات حكاها سيبويه . وأجودها: يوجل . وقال السدي: هو الرجل يهم بالمعصية ، فيذكر الله فينزع عنها .

قوله تعالى: وإذا تليت عليهم آياته أي: آيات القرآن .

وفي قوله: زادتهم إيمانا ثلاثة أقوال .

أحدها: تصديقا ، قاله ابن عباس . والمعنى: أنهم كلما جاءهم شيء عن الله آمنوا به فيزدادوا إيمانا بزيادة الآيات .

والثاني: يقينا ، قاله الضحاك . [ ص: 321 ] والثالث: خشية الله ، قاله الربيع بن أنس . وقد ذكرنا معنى التوكل في (آل عمران:122) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث