الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


10586 - حدثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا المنهال بن بحر أبو سلمة العقيلي ، ثنا العلاء بن برد ، ثنا الفضل بن حبيب ، عن فرات ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس قال : مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي ثياب بيض ، وهو يناجي دحية بن خليفة الكلبي - وهو جبريل عليه السلام وأنا لا أعلم - فلم أسلم ، فقال جبريل : يا محمد ، من هذا ؟ قال : " هذا ابن عمي ، هذا ابن عباس " ، قال : ما أشد وضح ثيابه ، أما إن ذريته ستسود بعده ، لو سلم علينا رددنا عليه ، فلما رجعت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا ابن عباس ، ما منعك أن تسلم ؟ " قلت : بأبي وأمي رأيتك تناجي دحية بن خليفة ، فكرهت أن تنقطع عليكما مناجاتكما ، قال : " وقد رأيته ؟ " قلت : نعم ، قال : " أما إنه سيذهب بصرك ، ويرد عليك في موتك " . قال عكرمة : فلما [ ص: 238 ] قبض ابن عباس ، ووضع على سريره ، جاء طائر شديد الوهج ، فدخل في أكفانه ، فأرادوا نشر أكفانه ، فقال عكرمة : ما تصنعون ؟ هذه بشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم التي قال له ، فلما وضع في لحده تلقي بكلمة ، فسمعها من على شفير قبره ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث