الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ، ثنا أبي ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبيد ، ثنا هارون الفروي ، ثنا أبو علقمة ، عن زيد بن أسلم قال : هلك عثمان بن مظعون ، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجهازه ، فلما وضع في قبره قالت امرأته : هنيئا لك يا أبا السائب الجنة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وما علمك بذلك ؟ قالت : كان يا رسول الله يصوم النهار ، ويصلي الليل ، قال : بحسبك لو قلت كان يحب الله ورسوله .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا عمر بن محمد بن الحسن ، حدثني أبي ، ثنا شريك ، عن أبي إسحاق السبيعي قال : دخلت امرأة عثمان بن مظعون على نساء النبي صلى الله عليه وسلم سيئة الهيئة في أخلاق لها ، فقلن لها : ما لك ؟ فقالت : أما الليل فقائم ، وأما النهار فصائم . فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بقولها ، فلقي عثمان بن مظعون فلامه فقال : أما لك بي أسوة ؟ قال : بلى جعلني الله فداك ، فجاءت بعد حسنة الهيئة طيبة الريح ، وقالت حين قبض :


يا عين جودي بدمع غير ممنون على رزية عثمان بن مظعون     على امرئ بات في رضوان خالقه
طوبى له من فقيد الشخص مدفون     طاب البقيع له سكنى وغرقده
وأشرقت أرضه من بعد تفتين     وأورث القلب حزنا لا انقطاع له
حتى الممات فما ترقى له شوني



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث