الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أبو نواس

رئيس الشعراء أبو علي الحسن بن هانئ الحكمي ، وقيل : ابن وهب . [ ص: 280 ]

ولد بالأهواز ، ونشأ بالبصرة ، وسمع من حماد بن سلمة وطائفة ، وتلا على يعقوب ، وأخذ اللغة عن أبي زيد الأنصاري وغيره .

ومدح الخلفاء والوزراء ، ونظمه في الذروة ، حتى لقال فيه أبو عبيدة شيخه : أبو نواس للمحدثين كامرئ القيس للمتقدمين .

قيل : لقب بهذا لضفيرتين كانتا تنوسان على عاتقيه ، أي : تضطرب . وهو من موالي الجراح الحكمي أمير الغزاة ، وهو القائل :

سبحان ذي الملكوت أية ليلة مخضت صبيحتها بيوم الموقف     لو أن عينا وهمتها نفسها
ما في المعاد محصلا لم تطرف

وله :

ألا كل حي هالك وابن هالك     وذو نسب في الهالكين عريق
إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت     له عن عدو في ثياب صديق



ولأبي نواس أخبار وأشعار رائقة في الغزل والخمور ، وحظوة في أيام الرشيد والأمين .

مات سنة خمس أو ست وتسعين ومائة وقيل : مات في سنة ثمان وتسعين . - عفا الله عنه . [ ص: 281 ] وله وهو حدث :

حامل الهوى تعب     يستخفه الطرب
إن بكى يحق له     ليس ما به لعب
تضحكين لاهية     والمحب ينتحب
تعجبين من سقمي     صحتي هي العجب



ويقال : ما رؤي أحفظ من أبي نواس مع قلة كتبه ، وشعره عشرة أنواع ، وقد برز في العشرة . اعتنى الصولي وغيره بجمع ديوانه ، فلذلك يختلف ديوانه .

وقد سجنه الأمين لأمر ، فكتب إليه :

وحياة رأسك لا أعو     د لمثلها من خوف باسك
من ذا يكون أبا نوا     سك إن قتلت أبا نواسك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث