الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل

قال صاحب " المنازل " :

الحياء : من أول مدارج أهل الخصوص . يتولد من تعظيم منوط بود .

إنما جعل الحياء من أول مدارج أهل الخصوص : لما فيه من ملاحظة حضور من يستحيي منه . وأول سلوك أهل الخصوص : أن يروا الحق سبحانه حاضرا معهم ، وعليه بناء سلوكهم .

وقوله : إنه يتولد من تعظيم منوط بود .

يعني : أن الحياء حالة حاصلة من امتزاج التعظيم بالمودة . فإذا اقترنا تولد بينهما الحياء .

و الجنيد يقول : إن تولده من مشاهدة النعم . ورؤية التقصير .

ومنهم من يقول : تولده من شعور القلب بما يستحيي منه . فيتولد من هذا الشعور والنفرة حالة تسمى الحياء .

ولا تنافي بين هذه الأقوال . فإن للحياء عدة أسباب . قد تقدم ذكرها فكل أشار إلى بعضها . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث