الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: فلما وضعتها آية 36

[3434] ذكره أحمد بن محمد بن أسلم الرازي ، ثنا إسحاق بن راهويه ، ثنا جرير ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس فلما وضعتها أنثى ضنت بها، قالت: رب إني وضعتها أنثى

[ ص: 637 ] [3425] حدثنا أبو زرعة ، ثنا عمرو بن حماد ، ثنا أسباط ، عن السدي فلما وضعتها قال: فلما وضعت إذا هي جارية، فقالت تعتذر إلى الله: رب إني وضعتها أنثى

[3426] حدثنا الحسن بن السكن البصري ، ثنا أبو زيد النحوي ، ثنا قيس ، عن ابن أبي ليلى ، عن المنهال ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس في قول الله تعالى: فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى وكانت ترجو أن يكون ذكرا.

[3427] حدثنا أبي ، ثنا أحمد بن عبد الرحمن ، ثنا عبد الله بن أبي جعفر ، عن أبيه، عن الربيع قالت رب إني وضعتها أنثى يعني أن المرأة لا تستطيع ذلك.

[3428] حدثنا أبي ، ثنا إبراهيم بن موسى ، ثنا هشام بن يوسف ، عن ابن جريج ، أخبرني القاسم بن أبي بزة ، أن عكرمة قال: فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى قالت: ليس في الكنيسة إلا الرجل، فلا ينبغي لامرأة أن تكون مع الرجال، أمها تقوله، فذلك الذي منعها أن تجعلها في الكنيسة وتنفذ نذرها بتحريرها في الكنيسة.

قوله تعالى: والله أعلم بما وضعت

[3429] حدثنا أبو زرعة ، ثنا عمرو بن حماد ، ثنا أسباط ، عن السدي يقول الله: والله أعلم بما وضعت

[3430] حدثنا علي بن الحسين ، ثنا موسى بن هارون ، ثنا مروان ، عن جويبر ، عن الضحاك فلما وضعتها فرأتها أنثى قالت: إني وضعتها أنثى وأنت أعلم بما وضعت يعني: برفع التاء.

قوله تعالى: وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم

[3431] حدثنا علي بن الحسين ، ثنا موسى بن هارون ، ثنا مروان ، عن جويبر ، عن الضحاك وليس الذكر كالأنثى أي لما جعلها له نذيرة، والنذيرة أن تعبد الله لأن الذكر هو أقوى على ذلك من الأنثى.

[ ص: 638 ] قوله تعالى: وإني أعيذها بك

[3432] حدثنا الحسن بن أبي الربيع ، أنبأ عبد الرزاق ، أنبأ معمر ، عن الزهري ، عن ابن المسيب ، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من مولود يولد إلا مسه الشيطان فيستهل صارخا من مسة الشيطان إياه إلا مريم وابنها". ، ثم يقول أبو هريرة : اقرءوا إن شئتم: وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم

قوله تعالى: وذريتها من الشيطان الرجيم

[3433] حدثنا أبي ، ثنا الحسن بن أبي الربيع ، ثنا ابن إدريس ، ثنا محمد بن إسحاق قوله: وذريتها من الشيطان الرجيم إن عيسى من تلك الذرية قد عرفوا أنه لم يكن لمريم ولد فيما شبه عليهم.

[3434] حدثنا أبو بكر بن أبي موسى ، ثنا هارون بن حاتم ، ثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، عن أسباط ، عن السدي ، عن أبي مالك قوله: الرجيم يعني: ملعون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث