الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ( 82 ) فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون ( 83 ) ) [ ص: 557 ]

يقول - تعالى ذكره - ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) وكان قتادة يقول في ذلك ما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم ) قال : هذا مثل ، إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون قال : ليس من كلام العرب شيء هو أخف من ذلك ، ولا أهون ، فأمر الله كذلك .

وقوله ( فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء ) يقول - تعالى ذكره - : فتنزيه الذي بيده ملك كل شيء وخزائنه . وقوله ( وإليه ترجعون ) يقول : وإليه تردون وتصيرون بعد مماتكم .

آخر تفسير سورة يس

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث