الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يلزم أعلا الجارين بناء سترة تمنع مشارفة الأسفل

جزء التالي صفحة
السابق

( فإن كان بعضهم ) أي بعض الشركاء في النهر ونحوه ( أدنى ) أي أقرب ( إلى أوله من بعض اشترك الكل في كريه ) أي تنظيف النهر ونحوه .

( و ) في ( إصلاحه ، حتى يصلوا إلى الأول ثم ) إذا وصلوا إلى الأول ف ( لا شيء على الأول ) لأنها استحقاقه لأنه لا حق له فيما وراء ذلك ( ويشترك الباقون حتى يصلوا إلى الثاني ثم لا شيء عليه ) أي الثاني لما تقدم .

( ويشترك من بعده ) أي بعد الثاني إلى أن ينتهوا إلى الثالث ثم لا شيء عليه وهكذا ( كلما انتهى العمل إلى موضع واحد منهم لم يكن عليه فيما بعده شيء ) لأنه لا ملك له فيما وراء موضعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث