الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ن افتتاح هذه السورة بأحد حروف الهجاء جار على طريقة أمثالها من فواتح السور ذوات الحروف المقطعة المبينة في سورة البقرة وهذه أول سورة نزلت مفتتحة بحرف مقطع من حروف الهجاء .

ورسموا حرف ( ن ) بصورته التي يرسم بها في الخط وهي مسمى اسمه الذي هو ( نون ) ( بنون بعدها واو ثم نون ) وكان القياس أن تكتب الحروف الثلاثة ؛ لأن الكتابة تبع للنطق والمنطوق به وهو اسم الحرف لا ذاته ؛ لأنك إذا أردت كتابة سيف مثلا فإنما ترسم سينا ، وياء ، وفاء ، ولا ترسم صورة سيف .

وإنما يقرأ باسم الحرف لا بهجائه كما تقدم في أول سورة البقرة .

وينطق باسم نون ساكن الآخر سكون الكلمات قبل دخول العوامل عليها . وكذلك قرئ في القراءات المتواترة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث