الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( وإن اعتل ) الإمام ( في أثنائها ) أي : الصلاة ( فجلس ) بعد أن ابتدأها قائما ( أتموا ) خلفه ( قياما ) لأنه صلى الله عليه وسلم " صلى في مرض موته قاعدا وصلى أبو بكر رضي الله تعالى عنه والناس خلفه قياما " متفق عليه من حديث عائشة وكان أبو بكر ابتدأ بهم الصلاة قائما كما أجاب به أحمد فوجب أن يتموها كذلك والجمع بين الأخبار ، أولى من دعوى النسخ ، ثم يحتمل أن يكون أبو بكر رضي الله تعالى عنه هو الإمام ، كما روي عن عائشة وأنس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث