الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يتعلق بالحجر على المفلس أربعة أحكام

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن جنى ) المفلس ( جناية موجبة للمال شارك المجني عليه الغرماء ) بأرش الجناية لأنه حق ثبت على الجاني بغير اختيار من له الحق ولم يرض بتأخيره كما قبل الحجر .

( وإن كانت ) الجناية ( موجبة للقصاص ) كالعمد ( فعفا صاحبها إلى مال أو صالحه [ ص: 425 ] المفلس على مال شارك ) المجني عليه ( الغرماء ) أيضا لما سبق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث