الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من الأحكام المتعلقة بالحجر أن من وجد عنده عينا باعها

جزء التالي صفحة
السابق

( ومن استأجر أرضا ) مثلا ( للزرع ) أو غيره ( فأفلس ) المستأجر ( قبل مضي شيء من المدة ) له أجرة ( فللمؤجر فسخ الإجارة ) لأنه أدرك عين ماله عند من أفلس .

( وإن كان ) الحجر عليه ( بعد انقضائها ) أي المدة ( أو ) بعد ( مضي بعضها لم يملك الفسخ ) لأنه لم يجد عين ماله ( تنزيلا للمدة منزلة المبيع ومضي بعضها ) أي المدة ( بمنزلة تلف بعضها ) أي بعض العين المبيعة وهو مسقط للرجوع كما يأتي .

( ولو اكترى من يحمل له متاعا إلى بلد ) أو مكان معين ( ثم أفلس المكتري قبل حمل شيء ) من المتاع ( فللمكرى ) أي الأجير ( الفسخ ) لما تقدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث