الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر خبر أوهم من لم يحكم صناعة العلم أن مال الابن يكون للأب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر خبر أوهم من لم يحكم صناعة العلم أن مال الابن يكون للأب .

4262 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم التاجر بمرو ، حدثنا حصين بن المثنى المروزي ، حدثنا الفضل بن موسى عن عبد الله بن كيسان عن عطاء عن عائشة رضي الله عنها ، أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ص: 75 ] يخاصم أباه في دين له عليه ، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : أنت ومالك لأبيك .

قال أبو حاتم : معناه أنه صلى الله عليه وسلم زجر عن معاملته أباه بما يعامل به الأجنبيين ، وأمر ببره والرفق به في القول والفعل معا ، إلى أن يصل إليه ماله ، فقال له : أنت ومالك لأبيك ، لا أن مال الابن يملكه أبوه في حياته عن غير طيب نفس من الابن به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث