الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الأمر لمن أراد أن يطلق امرأته أن يطلقها في طهرها لا في حيضها

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 76 ] [ ص: 77 ] 16 - كتاب الطلاق

ذكر الأمر لمن أراد أن يطلق امرأته أن يطلقها في طهرها لا في حيضها

4263 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى ، حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري ، حدثنا بشر بن المفضل ، ويحيى بن سعيد القطان عن عبيد الله بن عمر عن نافع ، أن ابن عمر حدثه ، أنه طلق امرأته تطليقة وهي حائض ، فاستفتى عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : إن عبد الله طلق امرأته وهي حائض ، فقال : مر عبد الله فليراجعها ، ثم ليمسكها حتى تطهر من حيضتها هذه ، فإذا حاضت حيضة أخرى فطهرت ، فإن شاء فليطلقها قبل أن يجامعها ، وإن شاء فليمسكها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث