الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من بلغ سفيها واستمر

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن لزمته ) أي السفيه ( كفارة يمين أو ) لزمته ( كفارة غيرها ) كقتل وظهار ( كفر بالصوم ) لأن المال يضره .

( وإن أعتق أو أطعم ) أو كسا ( لم يجزه ولم ينفذ ) عتقه ونحوه لأنه تصرف مالي فلم يصح منه ( فإن فك عنه الحجر قبل تكفيره كفر بما يكفر به الرشيد ) على ما يأتي تفصيله وتقدم ما فيه ( لا إن فك ) حجره ( بعد التكفير ) فلا يعيد الكفارة لأنه فعل ما كان واجبا عليه ، كمن صلى بالتيمم ثم وجد الماء ( وإن أقر ) السفيه ( بمال صح ) إقراره ( ولم يلزمه ) ما أقر به ( في حال حجره ) بل يتبع به بعده لكن إن علم الولي صحة ما أقر به السفيه كدين جناية ونحوه لزمه أداؤه ذكره في الشرح والوجيز ( وحكم تصرف ولي السفيه كحكم تصرف ولي الصغير والمجنون ) على ما سلف لأن ولايته على السفيه لحظه أشبه ولي الصبي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث