الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما هي إلا ذكرى للبشر

وما هي إلا ذكرى للبشر فيه معان كثيرة أعلاها أن يكون هذا تتمة لقوله وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا على أن يكون جاريا على طريقة الأسلوب الحكيم ، أي : أن النافع لكم أن تعلموا أن الخبر عن خزنة النار بأنهم تسعة عشر فائدته أن يكون ذكرى [ ص: 320 ] للبشر ليتذكروا دار العقاب بتوصيف بعض صفاتها ؛ لأن في ذكر الصفة عونا على زيادة استحضار الموصوف ، فغرض القرآن الذكرى ، وقد اتخذه الضالون ومرضى القلوب لهوا وسخرية ومراء بالسؤال عن جعلهم تسعة عشر ولم لم يكونوا عشرين أو مئات أو آلافا .

وضمير ( هي ) على هذا الوجه راجع إلى عدتهم .

ويجوز أن يرجع الضمير إلى الكلام السابق ، وتأنيث ضميره لتأويله بالقصة أو الصفة أو الآيات القرآنية .

والمعنى : نظير المعنى على الاحتمال الأول .

ويحتمل أن يرجع إلى ( سقر ) وإنما تكون ( ذكرى ) باعتبار الوعيد بها وذكر أهوالها .

والقصر متوجه إلى مضاف محذوف يدل عليه السياق تقديره : وما ذكرها أو وصفها أو نحو ذلك .

ويحتمل أن يرجع ضمير ( هي ) إلى جنود ربك والمعنى المعنى ، والتقدير التقدير ، أي : وما ذكرها أو عدة بعضها .

وجوز الزجاج أن يكون الضمير راجعا إلى نار الدنيا ، أي : أنها تذكر الناس بنار الآخرة ، يريد أنه من قبيل قوله تعالى أفرأيتم النار التي تورون أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون نحن جعلناها تذكرة . وفيه محسن الاستخدام .

وقيل المعنى : وما عدتهم إلا ذكرى للناس ليعلموا غنى الله عن الأعوان والجند فلا يظلوا في استقلال تسعة عشر تجاه كثرة أهل النار .

وإنما حملت الآية هذه المعاني بحسن موقعها في هذا الموضع وهذا من بلاغة نظم القرآن . ولو وقعت إثر قوله لواحة للبشر لتمحض ضمير وما هي إلا ذكرى للعود إلى سقر ، وهذا من الإعجاز بمواقع جمل القرآن كما في المقدمة العاشرة من مقدمات هذا التفسير .

وبين لفظ البشر المذكور هنا ولفظ البشر المتقدم في قوله لواحة للبشر التجنيس التام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث