الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أغراضها

اشتملت على الاستدلال على وقوع البعث عقب فناء الدنيا ووصف بعض أشراط ذلك .

والاستدلال على إمكان إعادة الخلق بما سبق من خلق الإنسان وخلق الأرض .

ووعيد منكريه بعذاب الآخرة ووصف أهواله .

والتعريض بعذاب لهم في الدنيا كما استؤصلت أمم مكذبة من قبل ، ومقابلة ذلك بجزاء الكرامة للمؤمنين .

وإعادة الدعوة إلى الإسلام والتصديق بالقرآن لظهور دلائله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث