الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولقد رآه بالأفق المبين

ولقد رآه بالأفق المبين

عطف على جملة وما صاحبكم بمجنون .

والمناسبة بين الجملتين أن المشركين كانوا إذا بلغهم أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - يخبر أنه نزل عليه جبريل بالوحي من وقت غار حراء فما بعده استهزؤوا وقالوا : إن ذلك الذي يتراءى له هو جني ، فكذبهم الله بنفي الجنون عنه ، ثم بتحقيق أنه إنما رأى جبريل القوي الأمين . فضمير الرفع عائد إلى صاحب من قوله : وما صاحبكم وضمير النصب عائد إلى رسول كريم وسياق الكرم يبين معاد الرائي والمرئي .

و الأفق : الفضاء الذي يبدو للعين من الكرة الهوائية بين طرفي مطلع الشمس ومغربها من حيث يلوح ضوء الفجر ويبدو شفق الغروب وهو يلوح كأنه قبة زرقاء ، والمعنى رآه ما بين السماء والأرض .

و المبين : وصف الأفق ، أي : للأفق الواضح البين .

والمقصود من هذا الوصف نعت الأفق الذي تراءى منه جبريل للنبيء - عليهما الصلاة والسلام - بأنه أفق واضح بين لا تشتبه فيه المرئيات ولا يتخيل فيه الخيال ، [ ص: 160 ] وجعلت تلك الصفة علامة على أن المرئي ملك وليس بخيال ; لأن الأخيلة التي يتخيلها المجانين إنما يتخيلونها على الأرض تابعة لهم على ما تعودوه من وقت الصحة ، وقد وصف النبيء - عليه الصلاة والسلام - الملك الذي رآه عند نزول سورة المدثر بأنه على كرسي جالس بين السماء والأرض ، ولهذا تكرر ذكر ظهور الملك بالأفق في سورة النجم في قوله تعالى : علمه شديد القوى ذو مرة فاستوى وهو بالأفق الأعلى ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى إلى أن قال : أفتمارونه على ما يرى ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى الآيات ، قيل : رأى النبيء جبريل - عليهما السلام - بمكة من جهة جبل أجياد من شرقيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث