الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل حديث الحث على تعليم المرأة الكتابة وحديث النهي عنه موضوع

[ ص: 296 ] فصل حديث الحث على تعليم المرأة الكتابة وحديث النهي عنه موضوع )

ظاهر كلام الأكثرين أن الكتابة لا تكره للمرأة كالرجل وذكره ابن عقيل في الفنون وهو ظاهر المنقول عن الإمام أحمد رضي الله عنه قال في مسنده ثنا إبراهيم بن مهدي ثنا علي بن مسهر عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز عن صالح بن كيسان عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله قالت : { دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا عند حفصة فقال ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتها الكتابة } رواه أبو داود بهذا الإسناد .

ورواه النسائي من حديث عبد العزيز بن عمر ، ورواه أيضا عن أبي بكر بن سليمان عن حفصة من مسندها وهو حديث صحيح .

وقال الأثرم قال إبراهيم بهذا حدث أو حدثت به أحمد بن حنبل فقال : هذا رخصة في تعليم النساء الكتابة ذكره الخلال في الأدب .

وقال الشيخ مجد الدين في المنتقى وهو دليل على جواز تعلم النساء الكتابة ، وقد روى الحاكم في صحيحه من رواية محمد بن إبراهيم الشامي ثنا شعيب بن إسحاق عن هشام عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم : { لا تسكنوهن الغرف ولا تعلمونهن الكتابة وعلموهن الغزل وسورة النور } وهو خبر ضعيف فإن محمد بن إبراهيم كذبه الدارقطني .

وقال ابن عدي عامة أحاديثه غير محفوظة وقال ابن حبان يضع الحديث . وعن ابن عباس مرفوعا { لا تعلموا نساءكم الكتابة ولا تسكنوهن العلالي } وقال { خير لهو المؤمن النساجة ، وخير لهو المرأة الغزل } في سنده جعفر بن نصر وهو متهم ، وقد ذكر أبو الفرج ابن الجوزي هذين الخبرين في الموضوعات ، وذكر خبر عائشة في تفسيره في أول سورة النور ، ولم يتكلم عليه وقال ابن عبد البر قال عمر بن الخطاب لا تسكنوا نساءكم الغرف ولا تعلموهن الكتابة واستعينوا عليهن بالعرى وقال أيضا ، استعيذوا بالله من شرار النساء وكونوا من خيارهن على حذر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث