الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القطع في السرقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : قوله ( وإن سرق فرد خف قيمته منفردا درهمان ، وقيمته وحده مع الآخر أربعة : لم يقطع ) بلا خلاف . لكن لو أتلفه لزمه أربعة على الصحيح من المذهب ، قيمة المتلف ونقص التفرقة ، قدمه في الفروع ، وغيره . وعليه أكثر الأصحاب . فيعايى بها . وقيل : يلزمه درهمان . وكذلك الحكم لو سرق جزءا من كتاب . ذكره في التبصرة ونظائره . قال في الفروع : وضمان ما في وثيقة أتلفها إن تعذر : يتوجه تخريجه على هذين الوجهين . وتقدم ذلك في " باب الغصب " بعد قوله " ومن أتلف مالا محترما لغيره ضمنه " بأتم من هذا . وذكرنا كلام صاحب الفائق في هذه المسألة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث