الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الإباحة للمرء أكل الضباب إذا لم يتقذرها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 73 ] 5266 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا أبو خيثمة حدثنا وكيع حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن حسنة المهري قال : غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنزلنا أرضا كثيرة الضباب ونحن مرملون ، فأصبناها ، فكانت القدور تغلي بها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما هذا ؟ فقلنا : ضبابا أصبناها ، فقال : إن أمة من بني إسرائيل مسخت ، وأنا أخشى أن تكون هذه ، فأمرنا فأكفأنا وإنا لجياع .

قال أبو حاتم : الأمر بإكفاء القدور التي فيها الضباب أمر قصد به الزجر عن أكل الضباب ، والعلة المضمرة هي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعافها لا أن أكلها محرم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث