الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المرأة تغسل ثوبها الذي تلبسه في حيضها

باب المرأة تغسل ثوبها الذي تلبسه في حيضها

357 حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثني أبي حدثتني أم الحسن يعني جدة أبي بكر العدوي عن معاذة قالت سألت عائشة رضي الله عنها عن الحائض يصيب ثوبها الدم قالت تغسله فإن لم يذهب أثره فلتغيره بشيء من صفرة قالت ولقد كنت أحيض عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث حيض جميعا لا أغسل لي ثوبا [ ص: 19 ]

التالي السابق


[ ص: 19 ] 131 - باب المرأة تغسل ثوبها الذي تلبسه في حيضها ثم تصلي فيه

( الدم ) من الحيض وهو فاعل ليصيب ( تغسله ) ذلك الثوب وتصلي فيه ( أثره ) أي أثر الدم ( فلتغيره بشيء من صفرة ) وفي رواية للدارمي عن عائشة إذا غسلت المرأة الدم فلم يذهب فلتغيره بصفرة ورس أو زعفران " جميعا " : أي في ثلاثة أشهر متواليات ( لا أغسل لي ثوبا ) لعدم تلوث ثوبي بالدم . وهذا الحديث في حكم المرفوع لأن عدم غسل ثوبها الذي تلبسه زمن الحيض كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم ينكر عليها ، والقول بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقف على فعلها هو بعيد جدا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث