الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولا يجوز نقل المسجد ) ولا بيعه ( مع إمكان عمارته بدون العمارة الأولى ) ; لأن الأصل المنع ، فيجوز للحاجة ، وهي منتفية هنا ( هنا ويجوز رفعه ) أي : المسجد ( إذا أراد أكثر أهله ذلك ) أي : رفعه .

( وجعل تحت سفله سقاية ، وحوانيت ) نص عليه في رواية أبي داود ، ومنع منه الموفق ، وابن حامد ، وتأولا نص الرفع لأجل السقاية على حالة إنشاء المسجد ، وسماه مسجدا بما يئول إليه وصححه في الشرح ورده الحارثي من وجوه كثيرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث