الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل أبرأ غريم غريمه من دينه

جزء التالي صفحة
السابق

( ولا يصح إعمار المنفعة ولا إرقابهما فلو قال ) رب دار ( سكنى هذه الدار لك عمرك أو ) قال ( غلة هذا البستان ) لك عمرك ( أو ) قال ( خدمة هذا العبد ) لك عمرك ( أو ) قال ( منحتك ) أي : ما ذكر من الدار أو البستان أو العبد ونحوه ( عمرك فعارية له الرجوع فيها متى شاء في حياته ) أي : الممنوح ( وبعد موته ) لأنها هبة منفعة ( ويصح إعمار منقول ، و ) يصح أيضا ( إرقابه من حيوان كعبد وجارية ونحوهما ) كبعير وشاة .

( و ) من ( غير حيوان ) كثوب وكتاب لعموم ما تقدم من قوله صلى الله عليه وسلم { : فمن أرقب شيئا أو أعمره فهو لورثته } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث