الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من صح طلاقه صح توكيله فيه

جزء التالي صفحة
السابق

( ولا يطلق ) الوكيل المطلق ( أكثر من واحدة ) لأن الأمر المطلق يتناول أقل ما يقع عليه الاسم ( إلا أن يجعل ) الموكل إليه أن يطلق أكثر من واحدة ( بلفظه أو نيته ) لأنه نوى بكلامه ما يحتمله ويقبل قوله في نيته لأنه أعلم بها ( فلو وكله في ثلاثة فطلق واحدة ) وقعت لدخولها في ضمن المأذون فيه ( أو وكله في ) طلقة ( واحدة فطلق ثلاثة طلقت واحدة نصا ) لأنها المأذون فيها دون ما زاد عليها وهي في ضمن الثلاث فتقع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث