الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل استحلفه ظالم ما لفلان عندك وديعة وكان له

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو سرقت منه امرأته شيئا فحلف ) عليها ( بالطلاق لتصدقني ) أي لتخبريني على وجه الصدق ( أسرقت مني شيئا أم لا وخافت إن صدقته فإنها تقول سرقت منك ما سرقت منك وتعني بما الذي ) فتكون صادقة ( وإن حلف عليها ) أي على امرأته ( لما سرقت مني شيئا فخانته في وديعة لم يحنث لأن الخيانة ليست سرقة ) لعدم الحرز ( إلا أن ينوي ) ذلك فيحنث بها لأن اللفظ صالح لأن يراد به ذلك ( أو يكون له سبب ) يدل على ذلك فيعمل به ويحنث لأن السبب يقوم مقام النية لدلالته عليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث