الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في القدر

جزء التالي صفحة
السابق

4698 حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن أبي فروة الهمداني عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير عن أبي ذر وأبي هريرة قالا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس بين ظهري أصحابه فيجيء الغريب فلا يدري أيهم هو حتى يسأل فطلبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نجعل له مجلسا يعرفه الغريب إذا أتاه قال فبنينا له دكانا من طين فجلس عليه وكنا نجلس بجنبتيه وذكر نحو هذا الخبر فأقبل رجل فذكر هيئته حتى سلم من طرف السماط فقال السلام عليك يا محمد قال فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم

التالي السابق


( بين ظهري أصحابه ) : وفي رواية النسائي بين ظهراني أصحابه قال في القاموس : وهو بين ظهريهم وظهرانيهم ولا تكسر النون وبين أظهرهم أي وسطهم وفي معظمهم ( فيجيء الغريب ) : أي المسافر ( فلا يدري أيهم هو ) : أي رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فبنينا له دكانا ) : بضم الدال وشدة الكاف . قال في مجمع البحار : الدكان الدكة وقيل نونه زائدة انتهى .

وقال في القاموس بالفتح ، والدكان بالضم بناء يسطح أعلاه للمقعد ( بجنبتيه ) : أي بجانبيه ( وذكر هيئته ) : أي ذكر الراوي هيئة الرجل المقبل ( حتى سلم ) : أي ذلك الرجل ( من طرف السماط ) : بكسر أوله أي الجماعة يعني الجماعة الذين كانوا جلوسا عن جانبيه ( فرد عليه ) : أي السلام . [ ص: 365 ] قال المنذري : وأخرجه النسائي مختصرا وأخرجه مسلم والنسائي وابن ماجه بتمامه من حديث أبي هريرة وحده .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث