الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط



9 . وإن يكن لاثنين نحو (التزما) فمسلم مع البخاري هما      10 . والله أرجو في أموري كلها
معتصما في صعبها وسهلها

التالي السابق


أي : وإن يكن الفعل أو الضمير المذكوران لاثنين ، كقوله : (واقطع بصحة لما قد أسندا) ، وكقوله : (وأرفع الصحيح مرويهما) ، فالمراد بذلك : البخاري ومسلم . وقوله : ( معتصما ) بفتح الصاد على التمييز ، ويجوز كسرها على الحال .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث