الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل

وأما الأدب مع الخلق : فهو معاملتهم - على اختلاف مراتبهم - بما يليق بهم . فلكل مرتبة أدب . والمراتب فيها أدب خاص . فمع الوالدين : أدب خاص وللأب منهما : أدب هو أخص به ، ومع العالم : أدب آخر ، ومع السلطان : أدب يليق به ، وله مع الأقران أدب يليق بهم . ومع الأجانب : أدب غير أدبه مع أصحابه وذوي أنسه . ومع الضيف : أدب غير أدبه مع أهل بيته .

ولكل حال أدب : فللأكل آداب . وللشرب آداب . وللركوب والدخول والخروج والسفر والإقامة والنوم آداب . وللبول آداب . وللكلام آداب . وللسكوت والاستماع آداب .

وأدب المرء : عنوان سعادته وفلاحه . وقلة أدبه : عنوان شقاوته وبواره .

فما استجلب خير الدنيا والآخرة بمثل الأدب ، ولا استجلب حرمانهما بمثل قلة الأدب .

فانظر إلى الأدب مع الوالدين : كيف نجى صاحبه من حبس الغار حين أطبقت عليهم الصخرة ؟ والإخلال به مع الأم - تأويلا وإقبالا على الصلاة - كيف امتحن [ ص: 369 ] صاحبه بهدم صومعته وضرب الناس له ، ورميه بالفاحشة ؟

وتأمل أحوال كل شقي ومغتر ومدبر : كيف تجد قلة الأدب هي التي ساقته إلى الحرمان ؟

وانظر قلة أدب عوف مع خالد : كيف حرمه السلب بعد أن برد بيديه ؟

وانظر أدب الصديق رضي الله عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة : أن يتقدم بين يديه . فقال : ما كان ينبغي لابن أبي قحافة أن يتقدم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم . كيف أورثه مقامه والإمامة بالأمة بعده ؟ فكان ذلك التأخر إلى خلفه - وقد أومأ إليه أن اثبت مكانك - جمزا ، وسعيا إلى قدام ؟ بكل خطوة إلى وراء مراحل إلى قدام . تنقطع فيها أعناق المطي . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث