الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فقه داود بن نصير الطائي وعلمه بعلمه وأخبار أصحابه بأنه من العاملين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا عبد الرحمن بن العباس ، ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ، ثنا عبد الله بن محمود بن سلمة بن سعيد ، قال : " لقي داود الطائي رجل ، فسأله عن حديث [ ص: 336 ] فقال : دعني ، فإني أبادر خروج نفسي " فكان سفيان إذا ذكر داود قال : أبصر الطائي أمره .

حدثنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا الحسن بن عيسى ، قال : سمعت عبد الله بن المبارك ، يقول : " وهل الأمر إلا ما كان عليه داود الطائي ؟ " .

حدثنا أبي ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا أبو عمران ، ثنا أسود بن سالم ، أن داود الطائي ، كان يقول : " سبقني العابدون ، وقطع بي ، والهفاه " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ومحمد بن إبراهيم ، قالا : ثنا أبو يعلى الموصلي ، ثنا محمد بن الحسين البرجلاني ، ثنا ظفر بن عبد الرحمن - عم يحيى الحماني - قال : " قلت لداود : يا أبا سليمان ، ما ترى في الرمي فإني أحب أن أتعلمه ؟ قال : إن الرمي لحسن ، ولكن هي أيامك ، فانظر بم تقطعها " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث