الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا ) .

ثم قال تعالى : ( الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا ) .

في الآية مسائل :

المسألة الأولى : في كيفية النظم وجهان :

الأول : أنا بينا أن المقصود من قوله : ( وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها ) أن لا يصير الرجل المسلم مقتولا ، ثم إنه تعالى أكد ذلك بالوعيد في قوله : ( إن الله كان على كل شيء حسيبا ) ثم بالغ في تأكيد ذلك الوعيد بهذه الآية ، فبين في هذه الآية أن التوحيد والعدل متلازمان ، فقوله : ( لا إله إلا هو ) إشارة إلى التوحيد ، وقوله : ( ليجمعنكم إلى يوم القيامة ) إشارة إلى العدل ، وهو كقوله : ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط ) [ آل عمران : 18 ] وكقوله في طه : ( إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري ) [ طه : 14 ] وهو إشارة إلى التوحيد ثم قال : ( إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى ) [ طه : 15 ] وهو إشارة إلى العدل ، فكذا في هذه الآية بين أنه يجب في حكمه وحكمته أن يجمع الأولين والآخرين في عرصة القيامة فينتصف للمظلومين من الظالمين ، ولا شك أنه تهديد شديد .

الثاني : كأنه تعالى يقول : من سلم عليكم وحياكم فاقبلوا سلامه وأكرموه وعاملوه بناء على الظاهر ، فإن البواطن إنما يعرفها الله الذي لا إله إلا هو ، إنما تنكشف بواطن الخلق للخلق في يوم القيامة .

المسألة الثانية : قال صاحب " الكشاف " : قوله : ( لا إله إلا هو ) إما خبر للمبتدأ ، وإما اعتراض والخبر ( ليجمعنكم ) واللام لام القسم ، والتقدير : والله ليجمعنكم .

المسألة الثالثة : لقائل أن يقول : لم لم يقل : ليجمعنكم في يوم القيامة ؟

والجواب من وجهين :

الأول : المراد ليجمعنكم في الموت أو القبور إلى يوم القيامة .

الثاني : التقدير : [ ص: 173 ] ليضمنكم إلى ذلك اليوم ويجمع بينكم وبينه بأن يجمعكم فيه .

المسألة الرابعة : قال الزجاج : يجوز أن يقال سميت القيامة قيامة لأن الناس يقومون من قبورهم ، ويجوز أيضا أن يقال : سميت بهذا الاسم لأن الناس يقومون للحساب قال تعالى : ( يوم يقوم الناس لرب العالمين ) [ المطففين : 6 ] قال صاحب " الكشاف " : القيام القيامة ، كالطلاب والطلابة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث