الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وتكره تحليته [ ص: 137 ] بذهب أو فضة نصا ) لتضييق النقدين ( ويحرم في كتب العلم ) أن تحلى ( ويباح تطييبه ) أي : المصحف ( وجعله على كرسي و ) يباح ( كسيه الحرير ) نقله الجماعة ; لأن قدر ذلك يسير .

( وقال ) أبو الحسن علي بن محمد الزاغوني : ( يحرم كتبه بذهب ) ; لأنه من زخرفة المصاحف ( ويؤمر بحكه ، فإن كان يجتمع منه ما يتمول زكاه ) .

وقال أبو الخطاب يزكيه إن بلغ نصابا ، وله حكه وأخذه ( واستفتاح الفأل فيه ) أي : المصحف ( فعله ) أبو عبد الله عبيد الله بن بطة بفتح الباء ( ولم يره الشيخ وغيره ) ونقل عن ابن العربي أنه يحرم ، وحكاه القرافي الطرطوسي المالكي وظاهر مذهب الشافعي الكراهة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث