الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وتفيد ولاية الحكم العامة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وللمفتي أخذ الرزق من بيت المال ) لأن الإفتاء من المصالح العامة كالأذان ( ولو تعين عليه أن يفتي ولا كفاية لم يأخذ ) من المستفتي لأنه اعتياض عن واجب عليه ، ولا يجوز ( ومن أخذ رزقا ) من بيت المال ( لم يأخذ ) من المستفتي أجرة لفتياه ولا لحظه لاستغنائه بالرزق ( وإلا ) أي وإن لم يأخذ رزقا ( أخذ أجرة حظه ) فقط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث