الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( وله ) أي المفتي ( تخيير من استفتاه بين قوله وقول مخالفه ) بما ذكره [ ص: 485 ] بقوله ( ويتخير ) مستفت ( وإن لم يخيره ) مفت لأن في إلزامه بالأخذ بقول معين ترجيح بلا مرجح ( ولا ) يجوز ( لمن ينتسب لمذهب إمام أن يتخير في مسألة ذات قولين ) لإمامة أو وجهين لأحد من أصحابه فيفتي أو يحكم بحسب ما يختاره منهما بل عليه أن ينظر أيهما أقرب من الأدلة أو قواعد مذهبه فيعمل به

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث