الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة سورة الحج

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

29- قوله تعالى: ثم ليقضوا تفثهم أخرج ابن أبي حاتم من طريق عطاء عن ابن عباس قال: التفث الرمي والحلق والذبح والأخذ من الشارب واللحية والأظفار ومن طريق علي عنه قال: حلق الرأس ولبس الثياب وقص الأظفار ونحو ذلك ، ومن طريق عكرمة عنه ، قال: التفث: المناسك ، وعن عكرمة قال: كل شيء أحرم منه.

قوله تعالى: وليوفوا نذورهم قال مجاهد: نذر الحج والهدي وما نذر الإنسان من شيء يكون في الحج ، وقال ابن عباس نحو ما نذروا من البدن ، والآية عامة في كل نذر فيجب الوفاء به.

قوله تعالى: وليطوفوا بالبيت العتيق فيه فريضة طواف الإفاضة ، وقيل: إن المراد به طواف الوداع ، واستدل بالآية على أن الطواف لا يجوز داخل البيت ولا في شيء من هوائه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث