الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وسئل عن لبس النساء هذه العمائم التي على رءوسهن . هل هي حرام ؟ أو مكروه ؟ وما العمائم التي تستحب للنساء ؟ وهل يجوز لهن لبس الخف ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله وحده . هذه العمائم التي تلبسها النساء حرام بلا ريب ففي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { صنفان من أهل النار من أمتي لم أرهما بعد : نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رءوسهن مثل أسنمة البخت لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ورجال معهم سياط مثل أذناب البقر يضربون بها عباد الله } " .

[ ص: 156 ] وأيضا فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء } " وفي لفظ : " { لعن الله المتخنثين من الرجال والمترجلات من النساء } " وفي سنن أبي داود { أنه صلى الله عليه وسلم رأى أم سلمة تعتصب فقال : يا أم سلمة لية ; لا ليتان } .

وما كان من لباس الرجال مثل العمامة والخف والقباء الذي للرجال والثياب التي تبدي مقاطع خلقها والثوب الرقيق الذي لا يستر البشرة وغير ذلك ; فإن المرأة تنهى عنه وعلى وليها كأبيها وزوجها أن ينهاها عن ذلك والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث