الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وسئل هل يجوز للنساء لبس العصائب الكبار التي يتشبهن بلبسها بالرجال أم لا ؟ وهل ورد في تحريم ذلك نص خاص أم لا ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله . أما لبس النساء العصائب الكبار فهو حرام . فقد ثبت في الصحيح عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { صنفان من أمتي لم أرهما بعد : نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رءوسهن كأمثال أسنمة البخت لا يدخلن [ ص: 157 ] الجنة ولا يجدن ريحها . ورجال معهم سياط مثل أذناب البقر يضربون بها عباد الله } وفي السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأم سلمة وهي تعتصب : " { يا أم سلمة لية لا ليتان } وفي الصحيح أنه قال : " { لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء } .

والنصوص عامة وخاصة بتحريم ذلك وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن هؤلاء من أهل النار . وأخبر بهم قبل أن يكونوا والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث