الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وخص ) المعتكف ( بأكل وشرب ونوم وعقد احتاج إليه ) لنفسه أو عياله فلو لتجارة كره ( كبيع ونكاح ورجعة ) [ ص: 449 ] فلو خرج لأجلها فسد لعدم الضرورة

التالي السابق


( قوله وخص المعتكف بأكل إلخ ) أي في المسجد والباء داخلة على المقصور عليه بمعنى أن المعتكف مقصور على الأكل ونحوه في المسجد لا يحل له في غيره ، ولو كانت داخلة على المقصور كما هو المتبادر يرد عليه أن النكاح والرجعة غير مقصورين عليه لعدم كراهتهما لغيره في المسجد .

واعلم : أنه كما لا يكره الأكل ونحوه في الاعتكاف الواجب فكذلك في التطوع كما في كراهية جامع الفتاوى ونصه يكره النوم والأكل في المسجد لغير المعتكف وإذا أراد ذلك ينبغي أن ينوي الاعتكاف فيدخل فيذكر الله تعالى بقدر ما نوى أو يصلي ثم يفعل ما شاء . ا هـ . ( قوله فلو لتجارة كره ) أي وإن لم يحضر السلعة واختاره قاضي خان ورجحه الزيلعي لأنه منقطع إلى الله تعالى فلا ينبغي له أن يشتغل بأمور الدنيا بحر ( قوله ورجعة ) معطوف على [ ص: 449 ] أكل لا على بيع إلا بتأويل العقد بما يشملها ( قوله لعدم الضرورة ) أي إلى الخروج حيث جازت في المسجد وفي الظهيرية ، وقيل يخرج بعد الغروب للأكل والشرب ا هـ وينبغي حمله على ما إذا لم يجد من يأتي له به فحينئذ يكون من الحوائج الضرورية كالبول بحر .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث