الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وكره شرب دردي الخمر ) أي عكره ( والامتشاط ) بالدردي لأن فيه أجزاء الخمر ، وقليله ككثيره كما مر ( و ) لكن ( لا يحد شاربه ) عندنا ( بلا سكر ) وبه يحد إجماعا .

التالي السابق


( قوله وكره ) عبر في النقاية كالزاهدي بقوله وحرم . قال القهستاني : وإنما آثر الحرمة على الكراهة الواقعة في عبارة كثير من المتون لأنه أراد التنبيه على المراد الدال عليه كلام الهداية ( قوله أي عكره ) بفتحتين ويسكن قاموس . ودردي الشيء : ما يبقى أسفله قهستاني ( قوله والامتشاط ) إنما خصه لأن له تأثيرا في تحسين الشعر نهاية ( قوله عندنا ) وقال الشافعي : يحد لأنه شرب جزءا من الخمر .

ولنا أن قليله لا يدعو إلى كثيره لما في الطباع من النبوة عنه فكان ناقصا فأشبه غير الخمر من الأشربة ولا حد فيها إلا بالسكر ولأن الغالب عليه الثقل فصار كما إذا غلب عليه الماء بالامتزاج هداية



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث