الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4434 232 - حدثنا علي بن عبد الله ، حدثنا سفيان ، أخبرنا منصور ، عن أبي وائل ، عن عبد الله قال : كنا نقول للحي إذا كثروا في الجاهلية : أمر بنو فلان .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله : "أمر" فإنه بفتح الميم وكسرها كما جاءت القراءات المذكورة في الآية المذكورة مبنية على الاختلاف في معنى "أمر" الذي هو الماضي ، والاختلاف في بابه .

وعلي بن عبد الله هو المعروف بابن المديني ، وسفيان هو ابن عيينة ، ومنصور هو ابن المعتمر ، وأبو وائل هو شقيق بن سلمة ، وعبد الله هو ابن مسعود .

قوله : "للحي" أي للقبيلة ، قوله : "أمر" بكسر الميم بمعنى كثر ، وجاء بفتح الميم أيضا ، وهما لغتان جاءتا بمعنى كثر ، وفيه رد على ابن التين حيث أنكر الفتح في معنى كثر ، وقال بعضهم : وضبط الكرماني أحدهما بضم الهمزة ، وهو غلط منه ، قلت : لم يصرح الكرماني بذلك بل نسبه إلى الحميدي ، وفيه المناقشة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث