الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يدخل الدجال المدينة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1780 451 - حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال: حدثني إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن جده، عن أبي بكرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل المدينة رعب المسيح الدجال، لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان.

التالي السابق


مطابقته من حيث إن رعب الدجال إذا لم يدخل المدينة، فعدم دخوله بنفسه بالطريق الأولى.

(ذكر رجاله) وهم خمسة؛ الأول: عبد العزيز بن عبد الله بن يحيى أبو القاسم القرشي العامري الأويسي.

الثاني: إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أبو إسحاق القرشي قاضي بغداد.

الثالث: سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن أبو إسحاق الزهري القرشي.

الرابع: جده إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أبو محمد.

الخامس: أبو بكرة، واسمه نفيع، بضم النون وفتح الفاء، ابن الحارث بن كلدة الثقفي، وقد تقدم في كتاب الإيمان.

(ذكر لطائف إسناده) فيه التحديث بصيغة الجمع في موضع، وبصيغة الإفراد في موضع، وفيه العنعنة في أربعة مواضع، وفيه القول في موضع، وفيه أن رواته كلهم مدنيون، وفيه أن شيخه من أفراده، وفيه رواية التابعي عن التابعي.

والحديث أخرجه البخاري أيضا عن علي بن عبد الله، وهذا الحديث من أفراده.

(ذكر معناه) قوله: " رعب المسيح الدجال" ؛ الرعب، بالضم، الخوف، وسمي المسيح مسيحا؛ لأنه يمسح الأرض، أو لأنه ممسوح العين؛ لأنه أعور، أو لسياحته، وهو فعيل بمعنى فاعل، ويقال فيه: مسيخ، بالخاء المعجمة؛ لأنه مشوه مثل الممسوخ، ويقال فيه: مسيح، بكسر الميم وتشديد السين المهملة؛ للفرق بينه وبين المسيح ابن مريم عليهما الصلاة والسلام، وأما معنى الدجال فكثير، واشتقاقه من الدجل وهو الكذب والخلط، وهو كذاب خلاط، ويجمع الدجال على دجالين، ودجاجلة في التكسير، وقيل: هو مأخوذ من الدجل وهو طلي البعير بالقطران، سمي بذلك؛ لأنه يغطي الحق بسحره وكذبه كما يغطي [ ص: 243 ] الرجل جرب بعيره بالدجالة، وهو القطران، وقيل: سمي به لضربه نواحي الأرض وقطعه لها، يقال: دجل الرجل؛ إذا فعل ذلك، وقيل: هو من الدجل بمعنى التغطية، وقال ابن دريد: كل شيء غطيته فقد دجلته، ومنه سميت دجلة؛ لانتشارها على الأرض، وتغطيتها ما فاضت عليه، وقيل: معناه: المموه، قاله ثعلب. وأما معنى المسيح ابن مريم؛ فعلى ثلاثة وعشرين وجها، ذكرناها في كتابنا. قوله: " على كل باب" في رواية الكشميهني: " لكل باب".

(فإن قلت): حديث أنس: " ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات"، والرجف رعب، فهذا يعارض حديث الباب؟! (قلت): لا يعارضه؛ لأن الرجفة تكون من أهل المدينة على من فيها من المنافقين والكافرين فيخرجونهم من المدينة بإخافتهم إياهم؛ تغليظا عليهم وعلى الدجال، فيخرج المنافقون إلى الدجال فرارا من أهل المدينة.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث