الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1817 26 - (حدثنا حجاج بن منهال قال: حدثنا هشيم قال: أخبرني حصين بن عبد الرحمن، عن الشعبي، عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال: لما نزلت: { حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود عمدت إلى عقال أسود وإلى عقال أبيض، فجعلتهما تحت وسادتي، فجعلت أنظر في الليل، فلا يستبين لي، فغدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له ذلك، فقال: إنما ذلك سواد الليل وبياض النهار).

[ ص: 293 ]

التالي السابق


[ ص: 293 ] مطابقته للترجمة ظاهرة جدا.

(ذكر رجاله) وهم خمسة؛ الأول: حجاج، على وزن فعال، بالتشديد، ابن منهال، بكسر الميم وسكون النون، السلمي، مولاهم الأنماطي، الثاني: هشيم، بضم الهاء وفتح الشين المعجمة، ابن بشير، بضم الباء الموحدة وفتح الشين المعجمة، السلمي، مولاهم أبو معاوية. الثالث: حصين، بضم الحاء وفتح الصاد المهملتين، ابن عبد الرحمن السلمي، يكنى أبا الهذيل، الرابع: عامر بن شراحيل الشعبي، الخامس: عدي بن حاتم الصحابي رضي الله تعالى عنه.

(ذكر لطائف إسناده) فيه التحديث بصيغة الجمع في موضعين، والإخبار بصيغة الإفراد في موضع، وفيه العنعنة في موضعين، وفيه القول في موضعين، وفيه أن شيخه بصري، وأن هشيما واسطي وأصله من بلخ، وأن حصينا والشعبي كوفيان، وأن فيه: أخبرني حصين، ويروى: أخبرنا، وزاد الطحاوي من طريق إسماعيل بن سالم عن هشيم: أخبرنا حصين، ومجالد عن الشعبي، فالطحاوي أخرج هذا الحديث من طريقين؛ أحدهما: عن محمد بن خزيمة قال: حدثنا حجاج بن منهال.. إلى آخره، نحو رواية البخاري، والآخر: عن أحمد بن داود، عن إسماعيل بن سالم، عن هشيم، عن حصين ومجالد عن الشعبي.

(ذكر تعدد موضعه ومن أخرجه غيره) أخرجه البخاري أيضا في التفسير عن موسى بن إسماعيل عن أبي عوانة، وأخرجه مسلم في الصوم عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن عبد الله بن إدريس، وأخرجه أبو داود فيه، عن مسدد، عن حصين بن نمير، وعن عثمان بن أبي شيبة، وأخرجه الترمذي في التفسير عن أحمد بن منيع، عن هشيم، وقال: حسن صحيح.

(ذكر معناه) قوله: " عن عدي بن حاتم" في رواية الترمذي: " أخبرني عدي بن حاتم" وكذا أخرجه ابن خزيمة عن أحمد بن منيع، وكذا أورده أبو عوانة من طريق أبي عبيد عن هشيم عن حصين. قوله: "عمدت" ؛ أي: قصدت، من عمد يعمد عمدا؛ إذا قصد، وهو من باب ضرب يضرب، وأما عمدت الشيء فانعمد، فمعناه: أقمته، فالأول باللام و"إلى" والثاني بدونهما. قوله: " إلى عقال" بكسر العين المهملة وبالقاف، وهو الحبل الذي يعقل به البعير، والجمع عقل، وفي رواية مجالد: " فأخذت خيطين من شعر". قوله: " فلا يستبين لي" ؛ أي: فلا يظهر لي، وفي رواية مجالد: " فلا أستبين الأبيض من الأسود". قوله: "وسادتي" ؛ الوساد والوسادة: المخدة، والجمع وسائد ووسد. قوله: " إنما ذلك" إشارة إلى ما ذكر من قوله: حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود ورواية البخاري في التفسير قال: " أخذ عدي عقالا أبيض وعقالا أسود، حتى إذا كان بعض الليل نظر فلم يستبينا، فلما أصبح قال: يا رسول الله، جعلت تحت وسادتي، قال: إن وسادتك إذا لعريض"، وفي رواية: " قلت: يا رسول الله، ما الخيط الأبيض من الخيط الأسود؟ أهما الخيطان؟ قال: إنك لعريض القفا، إن أبصرت الخيطين، ثم قال: لا، بل هو سواد الليل وبياض النهار"، وفي رواية مسلم: " قال: يا رسول الله، إنني جعلت تحت وسادتي عقالين؛ عقالا أبيض وعقالا أسود، أعرف الليل من النهار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن وسادك لعريض، إنما هو سواد الليل وبياض النهار"، وفي رواية أبي داود: " قال: أخذت عقالا أبيض وعقالا أسود، فوضعتهما تحت وسادتي، فنظرت فلم أتبين، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فضحك وقال: إن وسادك إذا لعريض طويل، إنما هو الليل والنهار"، وفي لفظ: " إنما هما سواد الليل وبياض النهار"، وفي رواية أبي عوانة من طريق إبراهيم بن طهمان عن مطرف" فضحك وقال: لا يا عريض القفا". انتهى.

قوله: " إن وسادك لعريض" كنى بالوساد عن النوم؛ لأن النائم يتوسد؛ أي: إن نومك لطويل كثير، وقيل: كنى بالوساد عن موضع الوساد من رأسه وعنقه، وتشهد له الرواية التي فيها: " إنك لعريض القفا!"، فإن عرض القفا كناية عن السمن، وقيل: أراد من أكل مع الصبح في صومه أصبح عريض القفا؛ لأن الصوم لا يؤثر فيه، ويقال: يكنى عن الأبله بعريض القفا، فإن عرض القفا وعظم الرأس إذا أفرطا قيل: إنه دليل الغباوة والحماقة، كما أن استواءه دليل على علو الهمة وحسن الفهم، وهذا من قبيل الكناية الخفية، والفرق بين الكناية والمجاز: أن الانتقال في الكناية من اللازم إلى الملزوم، وفي المجاز من الملزوم إلى اللازم، وهكذا فرق السكاكي وغيره، وقال الزمخشري: إنما عرض النبي صلى الله عليه وسلم قفا عدي؛ لأنه غفل عن البيان، وتعريض القفا مما يستدل به على قلة الفطنة، قيل: أنكر ذلك غير واحد، منهم القرطبي، فقال: حمله بعض الناس على الذم له على ذلك الفهم، وكأنهم فهموا أنه نسبه إلى الجهل والجفا وعدم الفقه، وعضدوا ذلك بقوله: " إنك لعريض القفا" [ ص: 294 ] وليس الأمر على ما قالوه؛ لأن من حمل اللفظ على حقيقته اللسانية التي هي الأصل إذا لم يتبين له دليل التجوز لم يستحق ذما ولا ينسب إلى جهل، وإنما عنى - والله أعلم- إن وسادك إن كان يغطي الخيطين اللذين أراد الله فهو إذا عريض واسع، ولهذه قال في إثر ذلك: إنما هو سواد الليل وبياض النهار، فكأنه قال: فكيف يدخلان تحت وسادتك؟! وقوله: " إنك لعريض القفا" ؛ أي: إن الوساد الذي يغطي الليل والنهار لا يرقد عليه إلا قفا عريض للمناسبة.

(ذكر الأسئلة والأجوبة) منها: ما قيل: إن قوله (حتى يتبين لكم الخيط الأبيض..) إلى آخره، يقتضي ظاهره أن عدي بن حاتم كان حاضرا لما نزلت هذه الآية، وهو يقتضي تقدم إسلامه، وليس الأمر كذلك؛ لأن نزول فرض الصوم كان متقدما في أوائل الهجرة، وإسلام عدي كان في التاسعة أو العاشرة كما ذكره ابن إسحاق وغيره من أهل المغازي. (قلت): أجابوا بأربعة أجوبة؛ الأول: أن الآية التي في حديث الباب تأخر نزولها عن نزول فرض الصوم، وهذا بعيد جدا، الثاني: أن يؤول قول عدي هذا على أن المراد بقوله: " لما نزلت"؛ أي: لما تليت علي عند إسلامي، الثالث: أن المعنى لما بلغني نزول الآية عمدت إلى عقالين، الرابع: يقدر فيه حذف تقديره: لما نزلت الآية ثم قدمت وأسلمت وتعلمت الشرائع عمدت، وهذا أحسن الوجوه، ويؤيده ما رواه أحمد من طريق مجالد بلفظ: " علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة والصيام، فقال: صل كذا، وصم كذا، فإذا غابت الشمس فكل حتى يتبين لك الخيط الأبيض من الخيط الأسود، قال: فأخذت خيطين.." الحديث.

ومنها: ما قيل: إن قوله من الفجر نزل بعد قوله: وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود وكان هذا بيانا لهم أن المراد به أن يتميز بياض النهار من سواد الليل، فكيف يجوز تأخير البيان مع الحاجة إليه مع بقاء التكليف؟! أجيب بأن البيان كان موجودا فيه، لكن على وجه لا يدركه جميع الناس، وإنما كان على وجه يختص به أكثرهم أو بعضهم، وليس يلزم أن يكون البيان مكشوفا في درجة يطلع عليها كل أحد، ألا ترى أنه لم يقع فيه إلا عدي وحده، ويقال: كان استعمال الخيطين في الليل والنهار شائعا غير محتاج إلى البيان، وكان ذلك اسما لسواد الليل وبياض النهار في الجاهلية قبل الإسلام، قال أبو داود الإيادي:


ولما أضاءت لنا ظلمة ولاح لنا الصبح خيط أنارا



فاشتبه على بعضهم، فحملوه على العقالين، وقال النووي: فعل ذلك من لم يكن ملازما لرسول الله صلى الله عليه وسلم، بل هو من الأعراب ومن لا فقه عنده، أو لم يكن من لغته استعمالها في الليل والنهار.

ومنها: ما قيل: إن قوله: حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من باب الاستعارة أم من باب التشبيه؟ أجيب بأن قوله: من الفجر أخرجه من باب الاستعارة، وقد نقلنا هذا عن الزمخشري في أوائل الباب.

ومنها: ما قيل: إن الاستعارة أبلغ، فلم عدل إلى التشبيه؟ أجيب بأن التشبيه الكامل أولى من الاستعارة الناقصة، وهي ناقصة لفوات شرط حسنها، وهو أن يكون التشبيه بين المستعار له والمستعار منه جليا بنفسه معروفا بين سائر الأقوام، وهذا قد كان مشتبها على بعضهم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث